Holy Kourobo at Zandam – Holland

11-09-2016

غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي يحتفل بالقداس الإلهي بمناسبة عيد القديسين الشهيدين مار بهنام وأخته سارة، في كنيسة مار يوسف اللاتينية التي تستعملها الرعية السريانية الكاثوليكية في مدينة زاندام – هولندا.
عاون غبطتَه في القداس سيادةُ المطران مار أفرام يوسف عبّا رئيس أساقفة بغداد والنائب البطريركي على البصرة والخليج العربي وأمين سرّ السينودس المقدس، والخوراسقف نويل القس توما كاهن رعيتنا في هولندا، والأب حبيب مراد أمين سرّ البطريركية. وخدم القداس الشمامسة، وجوق الرعية، وجمع من المؤمنين من أبناء الرعية والرعايا السريانية الكاثوليكية في المناطق المجاورة.
بعد الإنجيل المقدس، ارتجل غبطة أبينا البطريرك موعظة روحية نوّه فيها إلى أننا “جئنا إليكم أيّها الأبناء والبنات المحبوبون بالرب كي نقوم بزيارة راعوية قصيرة لمدّة ساعات ونحتفل معكم بالقداس، ونحن نشكر لكم استقبالكم”.
وأشار غبطته إلى ما تمرّ به “كنيستنا السريانية من محن مخيفة في هذه الأزمنة الأخيرة، ووجودكم هنا دليل على مدى اقتلاعنا وتهجيرنا، وكثيراً ما يكون ذلك رغماً عنّا لأننا نريد أن نعيش بكرامتنا، ولو أنّ هذا البلد هولندا استقبلنا وأعطانا حرّية دينية وكرامة إنسانية، ومع ذلك تبقى أرض الوطن غالية علينا، وبخاصة على الذين عاشوا وخدموا فيها لسنوات طويلة”.
وتحدّث غبطته عن زيارته قبل أسبوعين إلى شمال العراق وبلدات سهل نينوى، التي كانت زيارة ممزوجة فرحاً بالتحرير وحزناً بسبب المشاهد المؤلمة، “فالدمار نتيجة طبيعية للحروب، والنقص في المتطلّبات الأساسية طبيعي، ولكن أن نرى كنائسنا وأديرتنا ومنازلنا ومؤسّساتنا في تلك البلدات المسيحية محروقة، فهذا شيء حقيقةً محزن جداً ومؤلم، مع الكتابات على الحيطان والجدران وسواها، وكلّها كانت رسالة مؤلمة أنكم أنتم المسيحيون لم يعد مرغوباً بكم وهذه الأرض ليست أرضكم، وهذا نتيجة الحقد في نفوس من أراد أن يقتلعنا. وسنبقى نصرخ في وجه العالم الذي يدّعي أنه متمدّن، بأنّ هذه إلادة وظلم واقتلاع لشعبنا الآمن من البلد الذي نحبّه، وكلّ ذلك بسبب تعصّب ديني كريه جداً يقضي على القلوب ويغسل الأدمغة”.
وأكّد غبطته “جئنا إليكم لنشارككم الصلاة والأمنيات، مع جالياتنا سواء هنا أو في بلجيكا أو في ألمانيا، هذه البلدان الثلاثة المتقاربة، وفيها شعبنا المهجَّر من العراق وسوريا، نحن شعب إيمان ورجاء، وعلينا أن نُظهر أننا شعب محبّة. فعندما يحبّ كاهن شعبه وكنيسته، سيبذل كلّ ما بوسعه كي تكون الكنيسة نابضةً بالمحبّة والإلتزام. وعندما يعيش المؤمنون المحبّة الحقيقية التي دعانا إليها الرب يسوع، لا خوف على رعيتنا”.
وتابع غبطته: “جئنا كي نذكّركم أنه قد يكون البعض منّا مبدعين في العلوم وحصلوا على مناصب ومعروفين على الساحات السياسية والثقافية، لكنّنا جميعاً نستطيع أن نبدع بالمحبّة عندما نسمح للآخرين أن يعبّروا عن أفكارهم وآرائهم بالمحبّة، وعندما لا نتكلّم على الآخرين بغيابهم، عندها نستطيع تحقيق رباط المحبّة. وعندئذٍ نكون تلاميذاً حقيقيين للرب يسوع المسيح، كما في أنطاكية حيث دُعي تلاميذ المسيح مسيحيين أولاً لأنهم عُرِفوا بالمحبّة”.
وختم غبطته موعظته بالطلب “من الرب يسوع بشفاعة أمّه مريم العذراء والقديسين الشهيدين بهنام وأخته سارة بعدما تحرّر ديرهما، أن يتشفّعوا بنا من السماء كي نستطيع أن نعيش بمخافة الله وبالمحبّة المطلوبة منّا”.
وكان الشمّاس الإنجيلي جبرائيل عطالله قد ألقى كلمة رحّب فيها بغبطته مثمّناً زيارته الأبوية وأعماله الجليلة في رعاية الكنيسة والشعب المؤمن والدفاع عن حقوق مسيحيي الشرق وقضاياهم.
وبعد أن منح غبطته البركة الختامية، اجتمع بالمؤمنين واطّلع على شؤونهم وأوضاعهم وباركهم مع عائلاتهم