غبطة أبينا البطريرك يقوم بزيارة رسمية إلى قداسة البطريرك المسكوني برثلماوس بطريرك القسطنطينية للروم الأرثوذكس ، اسطنبول – تركيا

مساء يوم السبت ١٢ أيّار ٢٠١٨، قام غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي، بزيارة رسمية إلى قداسة البطريرك المسكوني برثلماوس، بطريرك القسطنطينية للروم الأرثوذكس، وذلك في مقرّ كرسيه البطريركي في الفنار – اسطنبول، تركيا.
خلال اللقاء، رحّب قداسة البطريرك برثلماوس بغبطة أبينا البطريرك، وجرى البحث بشؤون كنسية عدّة، وبخاصة العلاقات المسكونية بين الكنيستين الكاثوليكية والأرثوذكسية البيزنطية، سيّما العلاقات الأخوية المميّزة التي تجمع بين قداسة البابا فرنسيس وقداسة البطريرك برثلماوس، مع استعراض عام للقاءات المشتركة القادمة، وأهمّها اللقاء الذي سيعقده قداسة البابا فرنسيس مع البطاركة الكاثوليك والأرثوذكس في مدينة باري بإيطاليا في غضون شهر تمّوز القادم، للبحث في الأوضاع في الشرق وما يعانيه المسيحيون فيه. وفي هذا الإطار، أكّد البطريركان أنّ قداسة البابا هو صوت الحق الصارخ في برّية هذا العالم والمنادي بضرورة إعلان وعيش الحقيقة في المحبّة.
واستعرض البطريركان الأوضاع العامّة في الشرق، وما يكابده المسيحيون فيه من آلام المعانيات والحروب والإضطهادات وأعمال العنف والإبادة والإقتلاع من أرض الآباء والأجداد، متوقّفين خاصةً عند ما يجري في الموصل وسهل نينوى في العراق وفي مدن عدّة في سوريا.
كما تحدّث غبطة أبينا البطريرك عن الواقع الحالي لانتشار الكنيسة السريانية الكاثوليكية في الشرق وعالم الإنتشار في الغرب، متوقّفاً عند تحدّيات الخدمة الراعوية والروحية في ظلّ الظروف الراهنة.
وعرض غبطة أبينا البطريرك أهمّ محطّات الزيارة التاريخية الرسولية الراعوية التي قام بها غبطته إلى ماردين وطورعبدين.
وهنّأ قداسةُ البطريرك غبطتَه على الإنتهاء من أعمال الترميم وإعادة تقديس وتكريس كاتدرائية مريم العذراء “مريَمانا” في ماردين، آملاً أن تكون سبب بركة وحافزاً قوياً على تعزيز الحضور المسيحي في أرض الآباء والأجداد، مثنياً على الحضور الفاعل للكنيسة السريانية الكاثوليكية في اسطنبول بشخص النائب البطريركي الخوراسقف أورهان شانلي والمجلس الملّي.
ثمّ تبادل البطريركان الهدايا التذكارية تخليداً لهذه الزيارة.
وقبل المغادرة، زار غبطة أبينا البطريرك كاتدرائية مار جرجس في البطريركية، طالباً شفاعة هذا القديس العظيم من أجل السلام والأمان في تركيا والشرق والعالم.
هذا وقد رافق غبطةَ أبينا البطريرك في هذه الزيارة سيادةُ المطران بول باتريك روسّل السفير البابوي في تركيا، وسيادة المطران مار أفرام يوسف عبّا رئيس أساقفة بغداد والنائب البطريركي على البصرة والخليج العربي وأمين سرّ السينودس المقدس، وسيادة الخوراسقف أورهان شانلي النائب البطريركي في تركيا، والأب حبيب مراد أمين سرّ البطريركية، والشمّاس جيمي سركك، ورئيس وأعضاء المجلس الملّي في اسطنبول، ورئيس وأعضاء اللجنة الراعوية في ماردين، وبعض المؤمنين.