عيد مار اسطيفانوس رئيس الشمامسة وأول الشهداء

يصادف اليوم  8 كانون الثاني عيد مار اسطيفانوس. وهو يوم استشهاده.  واسطيفانوس هو أول الشمامسة وأول الشهداء في المسيحية. ومعنى اسمه باليونانية ( التاج أو اكليل الزهور). وكان اسطيفانوس رجلا ًتقيا ً صالحا ًكما وصفه الكتاب المقدس، رجلا ً ممتلأ ً بالإيمان والروح القدس ونعمةً وقوةً من الله ،وقد ُمنح كذلك موهبة صنع العجائب. وهو أول من استشهد وسفك دمه لأجل الإيمان بالمسيح والتبشير بإسمه .

وعن اختياره للخدمة كشماس فقد اشتكى المسيحيون في أورشليم من أن أراملهم كن يهملن في الخدمة فدعا الرسل الإثنا عشر جمهور التلاميذ لإنتخاب سبعة رجال منهم ليقوموا بأمر الخدمة اليومية وتوزيع التقدمات على الفقراء من المسيحيين وكان من ضمنهم إستفانوس. وهؤلاء الرجال السبعة عرفوا بأول شمامسة في الكنيسة المسيحية. 

وقد استشهد اسطيفانوس بعد خطاب طويل ورائع امام مجمع اليهود اللذين هجموا عليه وأخرجوه خارج المدينة ورجموه. وقد خلع الشهود ثيابهم عند رجلي شاب اسمه شاول الذي كان موافقاً على قتله وكان يحرس ثياب الذين رجموه. وهذا الشاب شاول صار فيما بعد بولس رسول الأمم. ولقد كانت شهادة استفانوس المجيدة حقًا من أكبر عوامل النعمة لإعداد شاول لكي يقبل المسيح (أعمال 22: 20). عندما قال “أيها الرب يسوع اقبل روحي” ثم طلب من الرب غفران خطيتهم بسبب رجمه . وهذا كان امام شاول.

نهنئ الشمامسة الكرام بهذا اليوم ونتمنى لهم دوام الصحة والخير والبركة في خدمة مذبح الرب وشمامسة مشهودٌ لهم بالأيمان والتقوى

كل عام وشمامستنا في كل العالم بالف خير

 

اللجنة الاعلامية للخورنة

8-1-2019