عيد انتقال والدة الله الى السماء

 

الأب سعدي خضر –

إنجيل القدّيس لوقا 11. 27-28. 33-36

فيمَا يَسوعُ يَتَكَلَّم بِهذَا، رَفَعَتِ ٱمْرَأَةٌ مِنَ الجَمْعِ صَوْتَها، وَقَالَتْ لَهُ: «طُوبَى لِلْبَطْنِ الَّذي حَمَلَكَ، وَلِلثَّدْيَينِ اللَّذَينِ رَضِعْتَهُمَا».

أَمَّا يَسُوعُ فَقَال: «بَلِ ٱلطُّوبَى لِلَّذينَ يَسْمَعُونَ كَلِمَةَ اللهِ وَيَحْفَظُونَها!».

لا أَحَدَ يَشْعَلُ سِرَاجًا، وَيَضَعُهُ في مَكانٍ مَخْفِيّ، وَلا تَحْتَ المِكْيَال، بَلْ عَلَى المنَارَة، لِيَرَى الدَّاخِلُونَ النُّور.

سِرَاجُ الجَسَدِ هُوَ العَين. عِنْدَمَا تَكُونُ عَيْنُكَ سَلِيمَة، يَكُونُ جَسَدُكَ أَيْضًا كُلُّهُ نَيِّرًا. وَإِنْ كَانَتْ سَقِيمَة، فَجَسَدُكَ أَيْضًا يَكُونُ مُظْلِمًا.

تَنَبَّهْ إِذًا لِئَلاَّ يَكُونَ النُّورُ الَّذي فِيكَ ظَلامًا.

إِذاً، إِنْ كانَ جَسَدُكَ كَلُّهُ نَيِّرًا، وَلَيْسَ فِيهِ جِزْءٌ مُظْلِم، يِكُونُ كُلُّهُ نَيِّرًا، كَمَا لَوْ أَنَّ السِّراجَ بِضَوئِهِ يُنيرُ لَكَ».

موعظة على النص

نعمة وعظمة مريم لا تنبع فقط من أموميتها الجسدية، ولكن بتكميل (بتحقيق) إرادة الله. هي لها الطوبى لا لأنها فقط ام يسوع ولكن لأنها استمعت وقبلت الكلمة في قلبها وعقلها وفوق كل شيء عملت بها (عاشتها). الكلمة هي إرادة الله الذي طلب منها أن تأخذ المكان القريب من ابنها، على الرغم من أنها لم تفهم دائما العواقب والنتائج. ولكن هذا المكان بقرب يسوع متاح للجميع: يعتمد ذلك فقط على القدرة على الاستماع والقبول والعمل بكلمة الله. مريم تميزت في الكنيسة لأمانتها لله وبقبولها ارادة الله. الكل يمكنه الوصول إليها، طالما يعيشون مثلها. يجب علينا ان نتشبه بها بالاستماع وعيش كلمة الله.

اليوم الكنيسة تدعونا لتكريمها لانها ام مخلصنا لنأخذها نموذجا في مسيرتنا الايمانية بالاستماع وحفظ وعيش الكلمة.

عيد انتقال امنا مريم الى السماء مبارك للجميع

 ابونا سعدي