تقرير مفصّل عن الزيارة الرعوية لغبطة أبينا البطريرك مار أغناطيوس يوسف الثالث يونان إلى خورنتنا في هولندا

زار غبطة أبينا البطريرك مار أغناطيوس يوسف  الثالث يونان الكلّي الطوبى خورنة مار يوحنّا الرسول في هولندا للفترة من 14 لغاية 19 تشرين الثاني 2021.

تضمّنت الزيارة البرنامج التالي:-

أولاً :- الخميس 14-10-2021
تم إستقبال غبطته وبمعيّتهِ أمين سر البطريركيّة يرافقهما الشماس الأنجيلي لخورنتنا قادمين من بلجيكا حيث كان في إستقباله في فندق إقامته راعي خورنة مار يوحنا الرسول الأب سعدي خضر  وممثّلين عن مجلس المؤسّسة البطريركيّة والمجلس الرعوي في هولندا.

ثانياً :- السبت 16-10-2021
❖ (الساعة الرابعة عصراً ) قام غبطة البطريرك يرافقه أمين سرّ البطريركيّة الأب حبيب مُراد بزيارة رعويّة الى كنيسة مار يوحنّا الرسول في آرنهم حيث كان في إستقباله كاهن الرعية الأب سعدي خضر والمونسنيور هوخوبوم  النائب الأسقفي في هولند والأب فراس غازي  كاهن رعيّة الكنيسة الكلدانيّة في هولندا والشمّاس الأنجيلي جبرائيل عطالله لخورنتنا ومجموعة الشمامسة وجمع من أبناء وعوائل رعيّتنا من آرنهم ومدن أخرى .
❖ ( الساعة الرابعة والربع عصرا ) قام غبطة البطريرك بتلاوة صلاة الورديّة من أجل أن يسود السلام والأمان في العالم أجمع وبالأخص على نيّة بلدان الشرق المضطربة ( لبنان وسوريا والعراق ) .
❖ ( الساعة الرابعة و45 دقيقة ) توجه غبطة البطريرك بمعيّة الكهنة الضيوف و الشمامسة وجمع المؤمنين لإفتتاح مزار مُكرَّس للعذراء الطوباويّة مريم المُقام في حديقة الكنيسة وتمّت تلاوة صلاة التشمشت بهذه المناسبة مع صلوات وأدعية وسط أجواء خشوعيّة وتأمّليّة ممتزجة بالغبطة والفرح .
❖ (الساعة الخامسة عصرا ) بعد الإنتهاء من مراسيم تكريس المغارة تمّ التوجّه إلى قاعة الكنيسة ليشُارك المؤمنون في إحتفالية لغبطته بمناسبة ذكرى اليوبيل الذهبيّ لكهنوته واليوبيل الفضّي لأسقفيّتهِ وسط فرح وتهاليل أبناء الرعية، قام غبطته بإقتطاع الكيكة المعدّة خصّيصا لهذه المناسبة. بعدها قام كاهن الرعيّة بتقديم هديّة تقديريّة لغبطته بأسم كافة أبناء الرعيّة وهي عبارة عن عصا الرعاية الأسقفية هديّة رمزيّة من أبناء الرعيّة سُرَّ بها غبطته كثيراً متمنيا للجميع الموفقيّة والخير. بعدها تمّ أخذ الصور التذكارية لكل عائلة مع غبطتهِ  تعبيرا عن إمتنانه الكبير لهذا الأستقبال وهذا التكريم.
❖ ( الساعة الخامسة و45 دقيقة ) إلتقى غبطته بجميع أعضاء المجلس الرعوي والمؤسّسة البطريركيّة في خورنة مار يوحنا الرسول بهولندا لعقد إجتماع خاص في صالة إجتماعات الكنيسة. بدء الإجتماع بتعرّف غبطتهِ على كافة الأعضاء الحاضرين فرداً فرداً، وحضر اللقاء أمين سرّ البطريركيّة وكاهن الرعيّة والشماس الانجيلي لخورنتنا واستعرض الأب سعدي خضر تقريراً ملخّصاً عن مجمل الانجازات والخدمات التي تمت خلال السنتين الماضيتين من توليّه مهامه الكهنوتية في الخورنة بهولندا خاصّة خلال الفترة العصيبة التي ألمّت بكنيستنا وجميع كنائس العالم جراء ( جائحة كورونا ) وما رافقها من تحدّيات وأوضاع صعبة تم تجاوزها في حينها بهمّة كاهن الرعية ومؤازرة اللجان وتفهّم جميع المؤمنين.
بعد الإستماع بإمعان إلى تفاصيل التقرير قام غبطته بتوجيه كلمة أبويّة أشاد فيها على كافة الجهود المبذولة وخاصّة ايام الجائحة من خلال مواصلة إقامة القداديس عن طريق البث المباشر والتواصل الهاتفي وأثنى على تواصل كاهن الرعية في إطمئنانه على صحة وسلامة أبناء رعيّته ومتابعة أمورهم دليل الحرص والرعاية والمسؤولية . تكلم غبطته كذلك عن التحديات التي يعيشها العالم في ظل الظروف المضطربة خصوصاً في شرقنا الأوسطي والتحدّيات التي يعيشها شعبنا جراء الظروف الصعبة التي مرّ ولايزال يمرّ بها وازدياد أعداد الهجرة طلباً للأمان والاستقرار . كما أكّد غبطته على صعوبة الخدمة وتحدّياتها في بلاد الانتشار(وهو أحد الرعاة الذين إكتسبوا خبرة متراكمة في هذا المجال لأكثرمن 23 عاما وهو كاهن ومطران في أمريكا وكندا مؤكِّداً أنّ “المسؤوليّة في الكنيسة هي خدمة بالدرجة الأساس وليست تكريماً”. كذلك ركزّ غبطته على موضوع التواضع في خدمة الكنيسة بالمحبة والفرح والأمانة وأعرب عن ثنائه وشكره لكافة أعضاء المجلس الرعوي وجميع الإرساليات العاملة في هولندا بقوله عنهم ” الكنيسة تفتخر بكم وتتقدم من خلالكم” ما حفّز بعض اعضاء المجلسين على طرح أرائهم وإستفساراتهم أمام غبطته ليُبدي لهم مشورته ودعمه لكافة الأنشطة الحاليّة والمستقبليّة ومباركته لكل عمل رعوي في خدمة الكنيسة. وإختتم الحاضرون لقاءهم بنيل بركة غبطته.
❖ ( الساعة السادسة و45 دقيقة ) تم تناول عشاء محبة مع غبطته واعضاء المجلسين الرعوي والمؤسسة البطريركيّة ولجنة خدمات الكنيسة في آرنهم. دار أثناء العشاء تجاذب أطراف الحديث الأبوي مع أبناءه وسط أجواء محبة وفرح حتى الساعة الثامنة والنصف لتوديع غبطته يغادرالى محل إقامته.

ثالثاً – الأحد 17-10-2021
❖ ( الساعة العاشرة و45 دقيقة ) تمّ إستقبال غبطة أبينا البطريرك في كنيسة آرنهم يرافقه أمين سر البطريركيّة الأب حبيب مُراد والشمّاس الأنجيلي جبرائيل عطالله. كان على رأس المستقبلين الأب سعدي خضر والأب رياض البنا كاهن رعايا الارساليّات في ولاية نورث راين في المانيا مع نخبة من شمامسة الكنيسة والمرشّحين الجدد للرسامة من كافة مراكزنا، فيما إصطّف على جانبي الممر الرئيسي للكنيسة كوكبة من أطفال الرعيّة ينثرون الورود إبتهاجا بقدوم غبطته. كما حضر جمعٌ غفيرٌ من المؤمنين مقرّ سكناهم في أماكن بعيدة عن الكنيسة  ليشاركوا في إستقبال غبطته مهلّلين وليشاركوا القدّاس الإحتفالي الخاص بمنح غبطته الرتبة الشمّاسيّة لمجموعة مرشّحين من أبناء الرعيّة.  

❖ ( الساعة الحادية عشر صباحا ) أقام غبطته قداساً إحتفالياً بمشاركة أمين سرّ البطريركيّة الأب حبيب مُراد وكاهن الرعية الأب سعدي خضر والأب رياض بهنام كاهن الرعايا والإرساليات في المانيا وقامت بأداء التراتيل مجاميع الجوق الموّحد لكافة مراكز الخورنة على رأسهم الشمّاس الأنجيلي جبرائيل عطالله، كما قام بالقراءات الثلاثة لخدمة الكلمة مرشّحون للرسامة، فاتّسم القداس الاحتفالي بصلوات وتسابيح باللغة السريانية الأنطاكيّة بأصوات شجيّة وبروحانية وخشوع أعادت إلى الأذهان طقوسنا العريقة في بلداننا المشرقيّة.
❖ في بداية القداس ألقى كاهن الرعيّة الأب سعدي خضر كلمة ترحيبية بزيارة غبطة أبينا البطريريك شاكراً حضور غبطته ليلتقي بأبنائهِ في بلدان الانتشار ومنحهم بركة غبطته، وترأسّه إفتتاح مزار مخصّص لسيدّتنا العذراء مريم في حديقة كنيستنا، وكذلك ليَرسُم شمامسة جُدّد في بلدان الإغتراب. إستعرض الأب سعدي مُلخّصاً عن مهام الخورنة التي أُنجِزَت خلال السنتين المُنصرمتين من تسلّمه خدمة الرعيّة في هولندا خاصّة في مواجهته ظروفٌ صعبة (بسبب الجائحة) مرّت بها الكنيسة والخورنة ليبذل قصارى جهده في معالجة الامور ومواجهة الصعاب الناجمة بتأنّي وحكمة الراعي حيث كان تفهم من قبل ابناء الرعية شاكرين الرب على جميع نعمه. 
❖ بعدها ألقى غبطته كلمة قيّمة معبراً عن فرحه الكبير وهو بين أبناءهِ، ذكر فيها أنّه كالأب الراعي الذي يسهر ويتفقّد أولاده ليس بمنّةٍ على أحد وانما تجسيداً لقول يسوع الفادي “أنّه مهما عملتم فانتم عبيدٌ بطّالون” و “جِئتُ كي أَخدُم لا لأُخدَم”، كما وجّه غبطته كلمة ارتجالية إرشادية ( باللغة الهولندية ) يخاطب فيها شابّات وشباب الرعيّة بأعتبارهم نبض الحياة المستقبليّة (كان لهم حضورٌمتميزٌ في القداس ومن جميع المراكز) وأثنى غبطته على مجمل الفعاليّات والنشاطات التي يقوم بها كاهن الرعية بتعاونه المثمر مع جميع اللجان العاملة والمساندة ما يدلُّ على روح المحبة والتعاون والتفاهم في نفوس جميع العاملين في خدمة الكنيسة. وبمناسبة رسامة الشمامسة الجُدُّد إستشهد غبطتُه بآيةٍ من سفر مزامير داؤود “أحببتُ خدمةَ بيتِكَ يا ألله”، وأعرب عن فرحهِ وسرورهِ بمعاينته اليوم هذه النخبة من الشباب والرجال من أبناء رعيتنا في هولندا أن يتقدموا ليبرهنوا عن عُمق محبّتهم  ووَلائهم للكنيسة المُقدّسة وخدمة مذبح الرب المبرّر بتفانيهم بكل إيمان وتواضع وبدون تردّد لينالوا في هذا اليوم المبارك بركة الرسامة الشماسيّة (الصغرى) حفاظاً على التقليد العريق لكنيستنا السريانية الانطاكية وتيّقناً من أنّ خدمة الرب والكنيسة اليوم في دول المهجر والانتشار هي مسؤولية خطيرة امام التحدّيات التي تواجه إيماننا في بلدانٍ علمانيّة تعتمد على أفكار وتقنيات وأساليب لا تمتُّ بأيّة صلةٍ الى مبادىء إيماننا الأساسي لا بل  تعارض إيماننا واخلاقيّتنا وتربيتنا وتراثنا، لذا يتوجّب على الآباء والعوائل ممارسة مسؤولياتهم تجاه أبناءهم ومواجهة التحديات بعدم التقصير في تقديم الأرشادات لأبناهم حتّى لا ينساقوا وراء الامور الماديّة بل يفخروا ويعتزّوا بإرثهم وأصولهم المشرقيّة الأصيلة التي ضحّى الكثير من الشهداء بدمائهم لأجل الكلمة والحق والايمان ولولا دماء شهداءنا لما بقيت مسيحيّتنا راسخة حتى اليوم وسوف تبقى راسخة إلى الأبد. أخيراً إختتم غبطته بالشكر والتقدير لخورنة مار يوحنا الرسول براعيها ورعيّتها وكلّ اللجان الناشطة بقوله : “الله يبارككم ويجعلكم دائماً خميرة الكنيسة وشهوداً له ولمحبّتهِ وفرحهِ وخلاصهِ”.

❖ ثم بدأت رتبة رسامة الشمامسة الجدد وكما يلي :-  
أ. تم رسامة (14) شماساً برتبة مزمّر وقارىء وهم كلٌ من:
1- نزار كوركيس
2- فياض عرب
3- سامر عبادة
4- كريم شعانا
5- رافي كسكو
6- وسام رولاند
7- سلوان حنا شموني
8- نبيل عزوز
9- سدي عبادة
10- يوسف رحماني
11- فالنتينو نديم يوسيبا
12- مانوئيل نبيل يوسيبا
13- فادي عبدالله
14- لوكاس سنحاريب
 
ب-  تم ترقية (6) شمامسة منهم الى رتبة شمّاس رسائلي وهم:
1. نزار كوركيس
2. فياض عرب
3. سامر عبادة
4. كريم شعانا
5. رافي كسكو
6. وسام رولاند
 
تمّ ترقية  3 شمامسة من القدماء من رتبة القارىء والمزمّر الى رتبة الرسائلي وهم كل من:
1. الشماس صبري كسكو
2. الشماس فهمي للو
3. الشماس بطرس الوكيل
ليصبح المجموع الكلي للمرتسمين 17 شماساً (9 منهم برتبة الرسائلي) و(8 منهم برتبة القارىء والمزمّر) ليكتمل القدّاس الإحتفالي تخلّلته رتبة الرسامة حوالي الساعتين ونصف الساعة وسط أفراح وتهاليل الحضور وبتنظيم جميل منسّق نال رضا وإستحسان الجميع وفي ختام القداس أعطى غبطته البركة الختاميّة لجميع الحضور.
❖ ( الساعة الثانية بعد الظهر ) تم إقامة مأدبة غداء كبرى بهذه المناسبة على شرف زيارة غبطة أبينا البطريرك ومرافقيه بمناسبة رسامة شمامسة جدد في خدمة الكنيسة، وأعدّت هذه المأدبة لجنة الكنيسة بمؤازرة لفيف من العوائل المشاركة، وكانت الأجواء أبويّة وعائلية إتّسمت بالفرح والمحبة. 

__________________________________________________________________________________________________
ادارة الكنيسة