تقرير عن اليوم الاول للمخيم العائلي الثاني في دير الاقباط

( أنتم شهودي يقول الرب )

بفرح غامر ورجاء جديد، انطلق المخيم العائلي الثاني لخورنة مار يوحنا الرسول للسريان الكاثوليك في هولندا يوم الجمعة 7 آب 2018 في دير الاقباط في ليفلدا -هولندا.

بداية اجتمع الجميع في كنيسة الدير، وصلوا معا ( صلاة بداية المخيم )، طالبين معونة الروح القدس، متضرعين ومتنهدين ان يقدس عائلاتهم وأولادهم وبناتهم، وان يكونوا على شاكلة عائلة الناصرة.

وبعد الصلاة القى الاب فراس دردر كاهن الخورنة، كلمة روحية عن مفهوم المخيم وأهدافه وغايته.
ووضح اهمية عيش هكذا خبرات فيما بيننا، مشجعا الجميع على عيش ايمانهم، وعكسه بالقول والفعل، متحدين ومجابهين كل الصعاب، في وجه التيارات الملحدة والفاسدة والاستهلاكية، التي تبغي تدمير العائلة برمتها، وخاصة في هذا البلد العلماني.

وبعدها صلوا معا صلاة الرمش، بحسب الطقس السرياني، وكانت خبرة جديدة لهم.
وفي المساء توجهوا معا إلى قاعة السفرة، حيث تناولوا معا لقمة المحبة العشاء، مجتمعين سوية كعائلة واحدة تجمعها حب المسيح.

وبعد العشاء، كانوا اذان صاغية للمحاضرة القيمة التي ألقاها الاب بهنام للو، القادم من العراق في اجازته السنوية، حول (مفهوم الإيمان وتحدياته )، وخاصة النحديات التي تواجه إيماننا المسيحي.

وعند مغيب الشمس، اجتمعوا جميعا حول وليمة الفداء ( القداس الالهي)، متذكرين العشاء الاخير، وكيف قدم لنا يسوع جسده ودمه القدوس عربون حب وفداء لا متناهي، وحيث رفعوا نواياهم البريئة، كبخور محترقة امام القربان المقدس.

اما الحصة الترفيهية والهدايا القيمة، فكانت في انتظارهم، مع المسابقات الدينية المنوعة التي شملت مواضيع عديدة منها؛ كلمة الحياة، والليتورحيا، والعقائد، والروحانيات.

وقبل ختام النهار ، توجهوا جميعا لزيارة القربان المقدس، فاحصين ضميرهم ويومهم المبارك الذي عاشوه بفرح ونشوة لا توصف.
شاكرين الرب على كل انعاماته واحسانته، على أمل ورجاء يوم جديد وسعيد.

في ٧ ايلول ٢٠١٨

اللجنة الإعلامية للخورنة