الأحد السابع بعد الصليب

الاب سعدي خضر –

إنجيل القدّيس مرقس ‪13 -1 .7‬

وتَجَمَّعَ لَدَى يَسُوعَ الفَرِّيسِيُّونَ وبَعْضُ الكَتَبَةِ القَادِمِينَ مِنْ أُورَشَليم.

ورَأَوْا بَعْضَ تَلامِيذِهِ يَأْكُلُونَ الطَّعَامَ بِأَيْدٍ نَجِسَة، أَيْ غَيْرِ مَغْسُولَة.

وكانَ الفَرِّيسِيُّون، وكُلُّ اليَهُود، لا يَأْكُلُونَ مَا لَمْ يَغْسِلُوا أَيْدِيَهُم حَتَّى المِعْصَم، مُتَمَسِّكِينَ بِتَقْلِيدِ الشُّيُوخ.

وإِذَا عَادُوا مِنَ السُّوق، لا يَأْكُلُونَ مَا لَمْ يَغْتَسِلُوا. وَأُمُورٌ أُخْرَى كَثِيرَةٌ تَسَلَّمُوها، وَهُم يَتَمَسَّكُونَ بِهَا، كَغَسْلِ كُؤُوسٍ وَأَبَارِيقَ وآنِيَةِ نُحَاسٍ وَأَسِرَّة.

فسَأَلَهُ الفَرِّيسِيُّونَ والكَتَبَة: « لِمَاذَا لا يَسْلُكُ تَلامِيذُكَ بِحَسَبِ تَقْلِيدِ الشُّيُوخ، بَلْ يتَنَاوَلُونَ الطَّعَامَ بِأَيْدٍ نَجِسَة؟».

فقالَ لَهُم: «حَسَنًا تَنَبَّأَ آشَعْيا عَلَيْكُم أَنْتُمُ المُرَائِين، كمَا هُوَ مَكْتُوب: هذَا الشَّعْبُ يُكْرِمُني بِشَفَتَيْه، أَمَّا قَلْبُهُ فبَعِيدٌ جِدًّا عَنِّي.

وبَاطِلاً يَعْبُدُونَنِي، وَهُم يُعَلِّمُونَ تَعَالِيمَ لَيْسَتْ إلاَّ وَصَايَا بَشَر.

لَقَدْ تَرَكْتُم وَصِيَّةَ الله، وتَمَسَّكْتُم بِتَقْلِيدِ النَّاس!».

وقالَ لَهُم: «إِنَّكُم تُحْسِنُونَ رَفْضَ وَصِيَّةِ اللهِ لِتَحْفَظُوا تَقْلِيدَكُم!

فقَدْ قَالَ مُوسَى: أَكرِمْ أَبَاكَ وأُمَّكَ. ومَنْ يَلْعَنُ أَبَاهُ أَو أُمَّهُ، فَلْيُقْتَلْ قَتْلاً.

أَمَّا أَنْتُم فتَقُولُون: إِذَا قالَ أَحَدٌ لأَبِيهِ أَوْ لأُمِّهِ: مَا يُمْكِنُنِي أَنْ أُسَاعِدَكَ بِهِ قَدَّمْتُهُ قُرْبَانًا لِلْهَيْكَل،

فإِنَّكُم لا تَعُودُونَ تَسْمَحُونَ لَهُ أَنْ يَفْعَلَ شَيْئًا لأَبِيهِ أَوْ لأُمِّهِ.

وهكذَا تُبْطِلُونَ كَلِمَةَ اللهِ بِتَقْلِيدِكُمُ الَّذي تنَاقَلْتُمُوه. وأُمُورًا كَثِيرَةً مِثْلَ هذِهِ تَفْعَلُون».

وهكذَا تُبْطِلُونَ كَلِمَةَ اللهِ بِتَقْلِيدِكُمُ الَّذي تنَاقَلْتُمُوه. وأُمُورًا كَثِيرَةً مِثْلَ هذِهِ تَفْعَلُون».

موعظة على النص

في نص مرقس 7. 1-13  نحن امام مناقشة ساخنة بين يسوع وقادة الثقافة الدينية اليهودية، الفريسيين والكتبة. في النقاش المطروح علينا ان نوضح بأن محور النقاش ليس صحة أو عدم صحة بعض الممارسات الدينية، بل حقيقة العلاقة مع الله، بمعنى: ان المشكلة ليست “كيف” يجب أن أغسل يدي قبل الأكل، ولكن النظرة إلى الله: هل هو كمفتش صحة أو مثل الأب الذي يعتني بي.

ينتقد يسوع الشكليات الفارغة والعقيمة للفريسيين، ويدين اعتقادهم بأنهم قادرون على التخطيط للعلاقة مع الله، بوضعها في مخطط ثابت لـ “عطاء-أخذ”. وبحثهم عن الأمن المترجم بممارسات طقسية، يخنق جديد الله وجماله.

يريد يسوع تحقيق النظام وكشف النقاب الديني الزائف الذي يؤدي إلى طريق مسدود وعدم معرفة الله الحي.

هناك جملة في هذا النص، يسوع يأخذها من إشعيا: “هذَا الشَّعْبُ يُكْرِمُنِي بِشَفَتَيْهِ، وَأَمَّا قَلْبُهُ فَمُبْتَعِدٌ عَنِّي بَعِيدًا” (مرقس 7. 6).

هذا صحيح حقاً: تعيش مجتمعاتنا يومياً صعوبة إعطاء القلب والجسد للكلمة. الشفتان تُبليان بلاء حسنا بإعلانات رائعة تجاه الرب، لكن القدمين لا تستطيعان ان تتبع متطلبات هذه المسيرة. تعلن الشفاه عن أشياء عظيمة عن السخاء، لكن الأيدي لا تزال مغلقة. الشفتان تنشد المديح لله، لكن الآذان ليستا جاهزتين لحفظ الكلمة.

دعونا نحاول أن نتخذ خطوة جديدة وذكية تجاهه، وسوف نكتشف أنه قد فعل ألف خطوة بالفعل تجاهنا.

احد مبارك للجميع

 ابونا سعدي