الأحد الثاني عشر بعد العنصرة

الأب سعدي خضر –

إنجيل القدّيس لوقا 16:14-24

قَالَ الرَبُّ يَسُوعُ: «رَجُلٌ صَنَعَ عَشَاءً عَظِيمًا، وَدَعَا كَثِيرين.

وسَاعَةَ العَشَاء، أَرْسَلَ عَبْدَهُ يَقُولُ لِلْمَدعُوِّين: تَعَالَوا، فَكُلُّ شَيءٍ مُهيَّأ!

فَبَدَأَ الجَمِيعُ يَعْتَذِرُونَ عَلَى طَرِيقَةٍ وَاحِدَة. قَالَ لَهُ الأَوَّل: إِشْتَرَيْتُ حَقْلاً، وَأَنَا مُضْطَرٌّ أَنْ أَذْهَبَ لأَرَاه. أَسْأَلُكَ أَنْ تَعْذِرَنِي!

وقَالَ آخَر: إِشْتَرَيْتُ خَمْسَةَ فَدَادِين، وَأَنَا ذَاهِبٌ لأُجَرِّبَها. أَسْأَلُكَ أَنْ تَعْذِرَني!

وَقالَ آخَر: تَزَوَّجْتُ ٱمْرَأَةً، وَلِذلِكَ لا أَقْدِرُ أَنْ أَجِيء.

وَعادَ العَبْدُ وَأَخْبَرَ سَيِّدَهُ بِذلِكَ. فَغَضِبَ رَبُّ البَيْتِ وقَالَ لِعَبْدِهِ: أُخْرُجْ سَرِيعًا إِلى سَاحَاتِ المَدِينَةِ وَشَوارِعِها، وَأْتِ إِلى هُنَا بِالمَسَاكِينِ وَالمُقْعَدِينَ وَالعُرْجِ وَالعُمْيَان.

فَقالَ العَبْد: يَا سَيِّد، لَقَدْ نُفِّذَ مَا أَمَرْتَ بِه، وَبَقِي أَيْضًا مَكَان.

فَقَالَ السَيِّدُ لِلعَبْد: أُخْرُجْ إِلى الطُّرُقِ والسِّيَاجَات، وَأَجْبِرِ النَّاسَ عَلَى الدُّخُول، حَتَّى يَمْتَلِئَ بَيْتِي.

فإِنِّي أَقُولُ لَكُم: لَنْ يَذُوقَ عَشَائِي أَحَدٌ مِنْ أُولئِكَ المَدْعُوِّين!».

موعظة على النص الانجيلي 

من يستحق ان يأكل خبزا في ملكوت الله؟

مجموعتين من الأشخاص في هذا مثل المدعوين (لوقا 14. 15-24) توجه لهم الدعوة: المدعوين المقربين الذين رفضوا الدعوة لانشغلاتهم الشخصية والغير المقربين البعيدين قبلوا الدعوة. وهذا الموضوع هو رسالة موجهة الى أولئك الذين حسب العقيدة الفريسية يعتقدون بان الخلاص محفوظ لهم ويستبعدون البقية: الْمَسَاكِينَ وَالْجُدْعَ وَالْعُرْجَ وَالْعُمْيَ عن ملكوت الله:اما بالنسبة ليسوع فكل شيء مختلف تماما. على وجه التحديد الْمَسَاكِينَ وَالْجُدْعَ وَالْعُرْجَ وَالْعُمْيَ هم الذين يفتحون الطريق الذي يؤدي إلى عشاء ملكوت الله لانهم يلبون الدعوة لعدم انشغالاتهم الشخصية بهموم العالم (الاملاك والتجارة واللذة). يسوع يجد فيهم الشروط ألمعلنة (التجرد والبساطة وعدم الهموم بامور الحياة) كأساس لقبول الدعوة.

فهل نحن اليوم ننشغل بهموم الحياة ام اننا على استعداد لقبول دعوة الرب في حياتنا؟؟؟؟!!!! واين نجد كنزنا الحقيقي هل بالمصالح الشخصية ام بالاهتمام بالامور التي تعمق علاقتنا بخالقنا؟؟؟؟!!!! تذكر ايها المسيحي البُشرى تقول لك:”لأَنَّهُ حَيْثُ يَكُونُ كَنْزُكُمْ هُنَاكَ يَكُونُ قَلْبُكُمْ أَيْضًا” (لوقا 12. 34)

احد مبارك للجميع

ابونا سعدي