ارسالية هيرلن في جنوب هولندا، تحيي أمسيتها العائلية الاولى

في يوم السبت الموافق ٣٠ حزيران ٢٠١٨، أحيا مؤمني خورنة مار يوحنا الرسول للسريان الكاثوليك في جنوب هولندا، في قاعة كنيسة هيرلن، أمسيتهم العائلية الكنيسة الاولى.

بداية القى الاب فراس دردر كاهن الخورنة، كلمة حيا فيها جميع الحاضرين، على حضورهم ومواضبتهم الدائمة سواء كان ذلك، في اداء واجباتهم الدينية، وحتى العائلية والترفيهية التي تجمعهم معا، بروح الرب يسوع المسيح.

وذكرى لهم الاب دردر، مثلا عن الكاتب الوثني في القرون المسيحية الاولى، الذي قال:
ان المسيحيين اللذين نعذبهم ونضطهدهم، حقا هم ناس من هذا العالم، ولكن في نفس الوقت كأنهم ليسوا من هذا العالم.

وبهذا عقب الاب دردر قائلا: علينا نحن المسيحين المشرقيين ان نقتدي بذلك المسيحيين الاوائل اللذين سبقونا، في سلوكنا وحياتنا، وأن لا ندع الوثنية تقتل أرواحنا، بمعنى أن لا نجعل الرخاء يصبح من أولوياتنا بل الرجاء بدل الرخاء، ولن يأتي الرجاء بالسهولة بل بالتبشير والعمل الدائم والصلاة ، في بلد فقد فيه الرجاء.

دي جي king ، كان له حصته الكبرى ايضا، في إيقاظ الحس الفني والرياضي والحركي، من خلال أغانيه التراثية الجميلة والاصيلة.

واطفالنا الصغار كانوا على موعد مع اجمل الألعاب المسلية والمفرحة لقلوبهم، مع مفاجأتهم بأجمل الهدايا.

اما لعبة البنكو التقليدية، كانت هي الأخرى بمثابة الساحرة التي سحرت قلوب الجميع، وحيث توجتها، الجوائز الثلاث الكبرى.

وفي الختام، وعلى مقربة الساعة الواحدة ليلا، انصرف الجميع فرحين ومسرورين، شاكرين الرب على انعاماته، ومثمنين جهود اللجنة التنظيمية التي ساهمت بشكل كبير وفعال، في نجاح هذا الحفل العائلي، الكنسي الأول في جنوب هولندا.