Nieuws الإعلانات

Voor meer foto's kunt u op ons facebook pagina kijken.لمزيد من الصور، يرجى زيارة صفحة الفيسبوك لدينا

 

 

 

‫القاء الرابع لكهنة اوربا للسريان الكاثوليك مع غبطة ابينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان الكلي الطوبى في دير الاباء الكرمليين في مدينة Gent في بلجيكا

 

خميس الفصح
اقيمت حفلة غسل ارجل التلاميذ يوم خميس الفصح ثم قداس الفصح في كنيستنا كنيسة مار يوحنا الرسول في ارنهم وكان تلاميذ المسيح كل من اللاخوة
اركان خدور، منذر خوري، دريد عبادة ، بهنام ابراهيم، اديسون جرجيس ، بشار رحماني ، خليل ابراهيم، رياض بطرس، فارس بطرس، نديم كوركيس، يعرب شموني
مبروك لتلاميذ المسيح نتمنى لهم القداسة 
فصح مبارك للجميع

 

                        أقام الأبوان الخور اسقف نوئيل القس توما والاب فراس دردر القداس  احد الشعانين  مع حفلة تبريك الأغصان في كنيسة مودر تريزا في هتكوا
شعانين مبارك

 

احد الشعانين، ذكرى دخول يسوع المخلص الى أورشليم واستقبله الشعب صارخين مبارك الآتي باسم الرب .. أقيم في كنيستنا كنيسة مار يوحنا الرسول في ارنهم القداس الإحتفالي ورتبة تبريك الأغصان ثم رتبة النهيرة وأقام الإتفال الأبوان خوري الرعية والأب فراس دردر.

 

                        أقيم اليوم الثلاثاء 4/4 في كنيسة آبلدورن صلاة من اجل ارواح شهداء المسيحيين في العالم وشارك خوري رعيتنا في هذه الصلاة
الشهداء بذار الحياة

                        تلقى خوري رعيتنا من بلدية ارنهم دعوة للمشارك بالإحتفالية  لتوديع محافظ مدينة ارنهم السيد Herman Kaiser يوم الجمعة 6/4 في مقر المحافظة كان اللقاء مؤثرا نتمنى له الموفقية.

 

احد مدخل الصوم الكبير أقام سيادة المطران مار يوحنا بطرس موشي رئيس أساقفة الموصل وكركوك وكردستان الذبيحة الإلهية في كنيستنا كنيسة مار يوحنا الرسول في ارنهم ثم أقيم رتبة المسامحة مع مسح المؤمنين بالزيت المقدس بمناسبة بدء الصوم الكبير ومشاركة في القداس جوق كنيسة مدينة تبل المكون من خمسين مرتل ومرتبة
صوم مبارك

 

 

قداس اول يوم عيد الميلاد ٢٥/١٢ في مركز زوترمير وضع الطفل يسوع في المغارة مع موعظة الميلاد واعطيت الحلة الجماعية عيد ميلاد مجيد ولد المسيح هليلويا

قداس اول يوم العيد ٢٥/١٢ في كنيستنا في ارنهم

أقيم
قداس في مركز زفولا ثاني أيام العيد 26/12.ووضع الطفل في المغارة  موعظة الميلاد واعطى خوري الرعية الحلة الجماعية  وتراتيل الميلاد كل عام وانتم بالف خير.
 

أقيم
قداس العيد في مركز زاندام25/12.ووضع الطفل في المغارة  موعظة الميلاد واعطى خوري الرعية الحلة الجماعية  وتراتيل الميلاد كل عام وانتم بالف خير.

 

أقيم
قداس ليلة العيد في مركز هنكلو السبت ٢٤/١٢..ووضع الطفل في المغارة  موعظة الميلاد واعطى خوري الرعية الحلة الجماعية  وتراتيل الميلاد ولد المسيح هاليلويا.

 

احتفلت رعيتنا بالقداس الإلهي في كنيسة مار يوحنا الرسول للسريان الكاثوليك في ارنهم ليلة الميلاد والشعلة ووضع الطفل يسوع في المغارة ميلاد مجيد وكل عام وانتم بألف خير.

 

Holy Kourobo at St. John The Apostle, Syriac Catholic Church, Arnhem - Holland

غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي يحتفل بالقداس الإلهي في كنيسة مار يوحنّا الرسول للسريان الكاثوليك في مدينة أرنهم - هولندا، بمناسبة عيد القديسين الشهيدين مار بهنام وأخته سارة.
عاون غبطتَه في القداس سيادةُ المطران مار أفرام يوسف عبّا رئيس أساقفة بغداد والنائب البطريركي على البصرة والخليج العربي وأمين سرّ السينودس المقدس، والخوراسقف نويل القس توما كاهن الرعية، والأب حبيب مراد أمين سرّ البطريركية. وخدم القداس الشمامسة، وجوق الرعية، وجموع غفيرة جداً من المؤمنين غصّت بهم الكنيسة الكبيرة، وهم من أبناء الرعية والرعايا السريانية الكاثوليكية في المناطق المجاورة في هولندا.
بعد الإنجيل المقدس، ارتجل غبطة أبينا البطريرك موعظة روحية عبّر فيها عن فرحه الكبير "أن نكون بينكم بعد ما يقرب من ثلاث سنوات عندما جئنا واحتفلنا بتقديس وتدشين هذه الكنيسة الرائعة. ومنذ ذلك الحين، مرّ الكثير من الأحداث في أرضنا في الشرق وفي كنيستنا السريانية بفرعيها الأرثوذكسي والكاثوليكي، إن كان في مدينة الموصل وبلدات سهل نينوى حينما اقتُلع أبناء شعبنا من أرض الآباء والأجداد، وتهجّروا سائحين في بلاد المعمورة، وهم موجودون اليوم بغالبيتهم اليوم في كردستان العراق، وإن كان في سوريا حيث الحرب المدمّرة والنزاعات وأعمال العنف والإرهاب منذ ما يقرب من ستّ سنوات".
وأعرب غبطته عن سروره "بتحرير بلدات سهل نينوى، وكنّا قد زرناها قبل أسبوعين، واطّلعنا على المشاهد المخيفة التي تركها برابرة هذا العصر، ليس فقط تدميراً وتدنيساً، إنّما أيضاً بحرقهم الكنائس والأديرة والمنازل والمؤسّسات في تلك الأرض".
ونوّه غبطته إلى "أننا نعيّد اليوم عيد القدّيسين الشهيدين مار بهنام وأخته سارة، وقد تفقّدنا ديرهما بعد أن تدنّس على أيدي الإرهابيين الهمجيين، ولكن بشفاعتهما سنقوم بإذنه تعالى بإعادة  ترميم وتأهيل ذلك الدير الغالي جداً علينا".
ووجّه غبطته المعايدة والتهاني للمؤمنين "بمناسبة اقتراب عيد الميلاد المجيد، ميلاد الرب يسوع بالجسد، عيد الفرح والمحبّة والمسامحة، فلا بدّ لنا في هذه الأيّام المباركة أن نفكّر بدعوتنا المسيحية الحقيقية بالشهادة لربّنا يسوع المسيح في كلّ الظروف".
وأشار غبطته إلى "أننا مدعوون، وبشكل خاص في بلادنا المشرقية، للإضطهاد من أجل اسم المسيح، ولكن لن يستطيع أحد أو شيء أن يفصلنا عن محبّة المسيح، وفي نفس الوقت نتطلّع إلى ذلك المولود الإلهي من مريم العذراء، سائلينه أن يعين أبناءنا في الشرق ليعودوا ويبنوا أرضهم. فنحن لا نريد أن تصبح أرضنا في الموصل وسهل نينوى كأرضنا في تركيا وهي اليوم مهجورة، إنما نريد أن يعود أبناؤنا إليها في أسرع وقت".
وتابع غبطته: "نعم لقد تألّم الرب يسوع من أجلنا، ولكنّه يعطينا الرجاء رغم كل شيء، فلا خوف مع المسيح. ونحن كرعاة روحيين، سنظلّ نصرخ أننا شعبٌ ظُلِم على مرّ العصور لأمانته للرب، ونحن شعبٌ يستحق أن يعيش متمتّعاً بحرّيته وكرامته الإنسانية".
وشدّد غبطته على أنه سيبقى يصرّح ويصرخ "في أسفارنا أمام الجميع وبخاصة المجتمع الدولي وأصحاب القرار العالمي، أنّ السياسة التي يتّبعها بعض السياسيين المغرضين لا تصبّ في مصلحة أوطاننا في الشرق، ولا تساعدنا كي نبقى في أرضنا ونعيش ونشهد للمسيح".
وختم غبطته موعظته: "سنبقى نعيش الأمانة لربّنا يسوع المسيح ولإيماننا المسيحي رغم كلّ شيء، ونحن في الكنيسة ندرك دور الكاهن في المحبّة والإلتزام والقدوة الحسنة والخدمة الصالحة والتضحية المتفانية، وكذلك دور الشعب المؤمن في عيش الإيمان والرجاء والمحبّة، كي نكون، رغم قلّة عددنا، تلك الرعية الأمينة لإيمانها بالرب يسوع المسيح رغم كلّ المحن والنكبات. هذا من نطلبه من الرب يسوع، بشفاعة أمّه مريم العذراء، وخطيبها مار يوسف، والقديسين الشهيدين مار بهنام وأخته سارة، ومار يوحنّا الرسول شفيع كنيستنا الرائعة هذه".
وكان الخوراسقف نويل القس توما قد ألقى كلمة رحّب فيها بغبطته، منوّهاً إلى أعماله الجليلة وإنجازاته الجبّارة في رعاية الكنيسة وخدمتها، ومثمّناً خاصةً جهود غبطته في شراء واقتناء هذه الكنيسة.
وبعد البركة الختامية، التقى غبطته بالمؤمنين في قاعة الكنيسة، واطّلع على أحوالهم، ومنحهم وعائلاتهم بركته الأبوية.

منقول من صفحة الأب حبيب.

 

Holy Kourobo at Zandam - Holland

غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي يحتفل بالقداس الإلهي بمناسبة عيد القديسين الشهيدين مار بهنام وأخته سارة، في كنيسة مار يوسف اللاتينية التي تستعملها الرعية السريانية الكاثوليكية في مدينة زاندام - هولندا.
عاون غبطتَه في القداس سيادةُ المطران مار أفرام يوسف عبّا رئيس أساقفة بغداد والنائب البطريركي على البصرة والخليج العربي وأمين سرّ السينودس المقدس، والخوراسقف نويل القس توما كاهن رعيتنا في هولندا، والأب حبيب مراد أمين سرّ البطريركية. وخدم القداس الشمامسة، وجوق الرعية، وجمع من المؤمنين من أبناء الرعية والرعايا السريانية الكاثوليكية في المناطق المجاورة.
بعد الإنجيل المقدس، ارتجل غبطة أبينا البطريرك موعظة روحية نوّه فيها إلى أننا "جئنا إليكم أيّها الأبناء والبنات المحبوبون بالرب كي نقوم بزيارة راعوية قصيرة لمدّة ساعات ونحتفل معكم بالقداس، ونحن نشكر لكم استقبالكم".
وأشار غبطته إلى ما تمرّ به "كنيستنا السريانية من محن مخيفة في هذه الأزمنة الأخيرة، ووجودكم هنا دليل على مدى اقتلاعنا وتهجيرنا، وكثيراً ما يكون ذلك رغماً عنّا لأننا نريد أن نعيش بكرامتنا، ولو أنّ هذا البلد هولندا استقبلنا وأعطانا حرّية دينية وكرامة إنسانية، ومع ذلك تبقى أرض الوطن غالية علينا، وبخاصة على الذين عاشوا وخدموا فيها لسنوات طويلة".
وتحدّث غبطته عن زيارته قبل أسبوعين إلى شمال العراق وبلدات سهل نينوى، التي كانت زيارة ممزوجة فرحاً بالتحرير وحزناً بسبب المشاهد المؤلمة، "فالدمار نتيجة طبيعية للحروب، والنقص في المتطلّبات الأساسية طبيعي، ولكن أن نرى كنائسنا وأديرتنا ومنازلنا ومؤسّساتنا في تلك البلدات المسيحية محروقة، فهذا شيء حقيقةً محزن جداً ومؤلم، مع الكتابات على الحيطان والجدران وسواها، وكلّها كانت رسالة مؤلمة أنكم أنتم المسيحيون لم يعد مرغوباً بكم وهذه الأرض ليست أرضكم، وهذا نتيجة الحقد في نفوس من أراد أن يقتلعنا. وسنبقى نصرخ في وجه العالم الذي يدّعي أنه متمدّن، بأنّ هذه إلادة وظلم واقتلاع لشعبنا الآمن من البلد الذي نحبّه، وكلّ ذلك بسبب تعصّب ديني كريه جداً يقضي على القلوب ويغسل الأدمغة".
وأكّد غبطته "جئنا إليكم لنشارككم الصلاة والأمنيات، مع جالياتنا سواء هنا أو في بلجيكا أو في ألمانيا، هذه البلدان الثلاثة المتقاربة، وفيها شعبنا المهجَّر من العراق وسوريا، نحن شعب إيمان ورجاء، وعلينا أن نُظهر أننا شعب محبّة. فعندما يحبّ كاهن شعبه وكنيسته، سيبذل كلّ ما بوسعه كي تكون الكنيسة نابضةً بالمحبّة والإلتزام. وعندما يعيش المؤمنون المحبّة الحقيقية التي دعانا إليها الرب يسوع، لا خوف على رعيتنا".
وتابع غبطته: "جئنا كي نذكّركم أنه قد يكون البعض منّا مبدعين في العلوم وحصلوا على مناصب ومعروفين على الساحات السياسية والثقافية، لكنّنا جميعاً نستطيع أن نبدع بالمحبّة عندما نسمح للآخرين أن يعبّروا عن أفكارهم وآرائهم بالمحبّة، وعندما لا نتكلّم على الآخرين بغيابهم، عندها نستطيع تحقيق رباط المحبّة. وعندئذٍ نكون تلاميذاً حقيقيين للرب يسوع المسيح، كما في أنطاكية حيث دُعي تلاميذ المسيح مسيحيين أولاً لأنهم عُرِفوا بالمحبّة".
وختم غبطته موعظته بالطلب "من الرب يسوع بشفاعة أمّه مريم العذراء والقديسين الشهيدين بهنام وأخته سارة بعدما تحرّر ديرهما، أن يتشفّعوا بنا من السماء كي نستطيع أن نعيش بمخافة الله وبالمحبّة المطلوبة منّا".
وكان الشمّاس الإنجيلي جبرائيل عطالله قد ألقى كلمة رحّب فيها بغبطته مثمّناً زيارته الأبوية وأعماله الجليلة في رعاية الكنيسة والشعب المؤمن والدفاع عن حقوق مسيحيي الشرق وقضاياهم.
وبعد أن منح غبطته البركة الختامية، اجتمع بالمؤمنين واطّلع على شؤونهم وأوضاعهم وباركهم مع عائلاتهم.

منقول من صفحة الأب حبيب

 

احد بشارة العذراء مريم 20/11 االأحد بالذبيحة الإلهية في كنيسة مار يوحنا الرسول في ارنهم واحتفلت بختام سنة يوبيل الرحمة الذي اعلنها قداسة البابا فرنسيس تحت شعار كونوا رحماء كالآب

 

اقيم يوم السبت 6/11/2016 امسية عائلية في مركز زفولا والقى خوري الرعية الاب نوئيل القس توما محاضرة  بمناسبة يوبيل الرحمة الذي اعلنه قداسة البابا فرنسيس وشرح معنى شعار اليوبيل وعن الرحمة كونوا رحماء كما اباكم السماوي هو رحوم

 

تم اليوم بعون الله وضع السياج الجديد لحديقة الكنيسة نشكر الرب على كل شيء ونشكر كل من تعب وشارك في هذا العمل صلواتنا لهم جميعا وللمحسن شكرنا

 

أحتفلت رعيتنا يوم الاربعاء 14-09-2016 بقداس عيد  الصليب المقدس. وقد ترأس الاحتفال كاهن الرعية الخورأسقف نؤيل القس توما و بحضور جمع غفير من ابناء كنيستنا المؤمنين و عند نهاية القداس صلى أبونا الفاضل صلاة تشمشت الصليب و في صلاته طلب ابونا من ربنا يسوع المسيح بقوة صليبه العظيم ان يعم امنهُ و سلامهُ على هذا العالم و أخص بالذكر بلدينا الجريحين العراق و سوريا داعياً عودة ابنائه المهجرين الى مساكنهم سالمين و غانمين. أختتم اليوم بأشعال شعلة الصليب و التطواف حول نوره المقدس.
ليباركنا رب المجد بنوره السرمدي و كل عيد و شعبنا المسيحي بألف خير.
 

احتفلت رعيتنا رعية مار يوحنا الرسول في هولندا بعيد انتقال امنا العذراء مريم الى السماء يوم الأثنين 2016/8/15 في مزار العذراء سيدة الفقراء في بانو_ بلجيكا واقام خوري الرعية الاب المنسنيور نوئيل القس توما ورافقه الأب جورج القائد الذبيحة الألهية والقى ابونا الخوري كلمة اشاد فيها صفات امنا العذراء ، وكم نحن بحاجة الى معونتها في هذه الايام لما يحصل لأخوتنا المسيحيين في الشرق ومايحصل في الغرب، نشكر الشمامسة الذين انعشوا القداس بالتراتيل الرخيمة  ايضا نشكر الشعب المؤمن لمشاركته معنا بالصلاة والترنيم ، تشفعي لنا ياوالدة الله لدى ابنك يسوع مخلص العالم وملك السلام كي يحل الأمن والسلام في العراق وسوريا ولبنان ومصر وفي كل بقعة فيها الحروب والنزاعات ، لاتنسي اولادك يامريم .
عيد مبارك للجميع
اللجنة الاعلامية

 

.

 

بعد الاحتفال بالذبيحة اللإهية يوم الأحد ٣/٧ وبمناسبة ختام شهر قلب يسوع احتفلت الرعية بالتطواف بصورة قلب يسوع داخل الكنيسة ثم منح البركة
يا قلب يسوع اجعل قلبنا شبيها بقلبك 

شارك خوري رعيتنا المنسنيور نوئيل القس توما بالصلاة المسكونية من اجل مسيحيي العراق وسوريا والشرق الأوسط التي أقامها مجلس الكنائس في هولنداوخورينا رتل الإنجيل حسب الطقس السرياني وذلك يوم السبت4/6 في كنيسة السريان الأرثودكس في أمستردام

 

التقى خوري الرعية الخور اسقف نوئيل القس توما بغبطة أبينا البطريرك مار إغناطيوس يوسف الثالث الكلي الطوبى في الوكالة البطريركية في روما يوم الإثنين 2/5

 

أقامة رتبة سجود ودفنة الصليب سيادة المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى الزائر الرسولي لأوربا في زاندام

 

أقيمت مساء اليوم الجمعة العظيمة ٢٥/٣/٢٠١٦ رتبة الجمعة العظيمة ، رتبة السجود للصليب ورتبة دفنة الصليب في رعيتنا رعية مار يوحنا الرسول للسريان الكاثوليك في ارنهم
طوبى للموت على الصليب الذي أعطانا الحياة بقيامته

 

خميس الأسرار وحفلة غسل ارجل التلاميذ في كنيستنا كنيسة مار يوحنا للسريان الكاثوليك في ارنهم

 


شارك خوري رعتنا للسريان الكاثوليك في الصلاة المقامة ما اجل ارواح شهداء المسيحيين في العالم المقامة في كنيسة مريم العذراء في ابلدورن اللهم ارحم شهداء المسيح الذين ضحوا بحياتهم من اجلك ولتكن دماؤهم بذارا للحياة

 

افتتاح كنيسة مار يوحنا الرسول للسريان الكاثوليك

في آرنهم – هولندا
الأحد 4/5/2014


عرس حقيقي هذا الذي عاشته الجالية السريانية الكاثوليكية يوم الآحد 4/5/2014 حيث افتتحت أول كنيسة سريانية كاثوليكية ملكيتها للبطريركية السريانية الأنطاكية باسم كنيسة مار يوحنا الرسول في مدينة آرنهم بهولندا

فلقد تراس الأحتفال غبطة ابينا البطريرك الأنطاكي مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان الكلي الطوبى يحيط به رهط كبير من الآباء الأساقفة السريان الكاثوليك قادمين من روما حيث اشتركوا في القداس الحبري المهيب الذي ترأسه قداسة البابا فرنسيس في ساحة القديس بطرس يوم الأحد 27/4/2014 بمنسبة اعلان قداسة البابوين مار يوحنا بولس الثاني ومار يوحنا الثالث والعشرين، وعقدوا في اليوم التالي سينودسا استثنائيا برئاسة غبطته في الوكالة البطريركية في روما لانتخاب مطران جديد لأبرشية حمص خلفا للمثلث الرحمة المطران ثيوفيلس جورج كساب.

 

فقد دخل الموكب البطريركي كنيسة مار يوحنا الرسول التي زينت كعروس بهية في الساعة الواحدة بعد ظهر الأحد 4 ايار بعد قص الشريط الأحمر على لحن تو بشلوم ، هلم ايها الراعي الصالح، يتقدمه الصليب المقدس ثم يليه صف الشمامسة والكهنة، فالأساقفة. وكان السادة الأساقفة بحللهم الطقسية : مطران بغداد السابق مار اثناسيوس متى متوكا، ومار رابولا أنطوان بيلوني المعاون البطريركي سابقا، ومار يعقوب بهنان هندو مطران الحسكة، ومار غريغوريوس ألياس طبي رئيس اساقفة دمشق، ومار يوسف حنوش مطران القاهرة، ومار باسيليوس جرجس القس موسى رئيس اساقفة الموصل السابق، المعاون البطريركي والزائر الرسولي للسريان الكاثوليك في اوربا، ومار برنابا يوسف حبش مطران ابرشية سيدة النجاة في الولايات والمتحدة وكندا، ومار يوحنا بطرس موشي رئيس اساقفة الموصل وتوابعها، ومار أفرام يوسف عبا رئيس اساقفة بغداد. وكان يحفّ بغبطته سعادة السفير البابوي في هولندا وممثل الكردينال رئيس اساقفة اوترخت، ومطران السريان الأرثوذكس في هولندا، والخوراسقف بونيفاس أزدمير والكهنة السريان الأربعة الذين يخدمون إرسالياتنا في ألمانيا وهولندا وعدد من الكهنة الهولنديين. وقد رافق غبطته في وقائع التكريس والقداس الكاهنان القائمان بخدمة الأرسالية السريانية في هولندا: الخوراسقف نوئيل القس توما والأب سعدي بنو. واستقبلت الموكب المهيب زغاريد النسوة تصحبها زخة من التصفيق تصاعدت من أكف جمع المؤمنين الذين غصت بهم الكنيسة على سعتها وقد تقاطروا من كل أنحاء هولندا، بل جاء قسم منهم من المانيا وبلجيكا وحتى من اسطنبول ولندن

 

أعلن غبطته بصوته الجهوري صلاة ابتداء رتبة تكريس المذبح وتناوبت الصلوات مرتلة بالسريانية مع القراءات والطلبات بالعربية واللغة النيرلاندية.. وكانت قمة الأحتفال عندما توجه غبطته نحو المذبح وأحاطه بذراعيه وهو يمسح طبليث التقديس وأركان المذبح باشارة الصليب الخلاصي بالزيت المقدس، ثم يزيحه بشراشف التقدمة قبل فرشها عليه مع الأهزوجة السريانية الطقسية: لتشبوحتو وايقورو وهدرو دتليثويوثو قاديشتا... الخ : "لمجد الثالوث الأقدس المتساوي الطبيعة وكرامته وعظمته، ولسلام بيعة الله المقدسة وبنيانها". وكانت كل حركة تصدي لها زغاريد النسوة من الجمع المبارك أو تتنادى واياها موجات التصفيق. وقد ألقى غبطته بعد الأنجيل الذي رتله بالعربية سيادة المطران يوحنا بطرس موشي بصوته الشجي، ألقى عظة بليغة عبر فيها عن الفرح الكبير الذي يغمرنا جميعا بهذا الحدث التاريخي، حدث اقتناء اول كنيسة للسريان الكاثوليك في اوربا. كما عبر غبطته في ان واحد عن اسفه لتشتت ابنائنا مسيحيي الشرق من جراء الحروب والاضطهادات والضغوط المذهبية، وعن فرحه في لقاء الأبناء ومتابعتهم حيثما حلوا نشدانا للحرية والكرامة.، حاثا اياهم على الأمانة لإيمان أجدادهم وحب كنيستهم والشهادة لقيمهم ولحب المسيح في بلاد الأنتشار التي تستقبلهم، وليلتفوا حول الكهنة الذين يخدمونهم بهمة في هذه البلاد. ثم توالت أقسام القداس الحبري بهدوء وخشوع تنعشه التراتيل التي ادتها الجوقة والشمامسة بكفاءة في العربية والسريانية

 

وقبل ختام القداس ألقى الخوراسقف نوئيل القس توما مسؤول ارسالية مار يوحنا الرسول في هولندا كلمة بليغة شكر فيها غبطة ابينا البطريرك الذي كان له الدور الأساس في كسب الرهان في اقتناء هذه الكنيسة. كما شكر جميع المحسنين الذين ساهموا بمالهم او بمساعيهم لتذليل العقبات او باعطاء كتف العمل لاسيما في الاسابيع الأخيرة لتاهيل الكنيسة في حلتها القشيبة الحالية. علما بأن الاب نوئيل كان له الباع الكبير في متابعة مشروع اقتناء هذه الكنيسة، وهو في خدمة الجالية السريانية في هولندا منذ أكثر من عشر سنين. وقرأ السفير البابوي رسالة التهنئة التي بعث بها نيافة الكردينال ساندري رئيس مجمع الكنائس الشرقية في روما بهذه المناسبة، وكذلك رسالة التهنئة من نيافة كردينال اوترخت فيلن آيك تلاها ممثله سيادة المطران هوخنبوم . كما القى كلمة حماسية باللغة الفرنسية المحسن الخوراسقف بونيفاس أزدمير من بلجيكا، تلاه بسريانية بليغة مار بوليكاربوس اوجين آنكين مطران السريان الأرثوذكس في هولندا، مشددا على وحدة جناحي الكنيسة السريانية، الأرثوذكسي والكاثوليكي. وانضم آباء السينودس السرياني المقدس الى غبطته لاعطاء بركة الختام قبل الوقوف للصور التذكارية بهذه المناسبة السعيدة

 

وختمت الأحتفالات بغداء المحبة والأخوّة في قاعة الكنيسة قدمته الخورنة لجميع المشتركين في فرحة العرس الكنسي هذا، وجبات وجبات، بحسب اتساع المكان... وكانت بهجة الأبناء الكبرى بالتبرك ببركة غبطته وبالسلام على اصحاب السيادة مطارنتهم، لاسيما ابناء وبنات أبرشيات الموصل وبغداد والحسكة ودمشق الذين ساقتهم ظروف الحياة والبلاد الى الشتات. لقد نسوا المعانيات لسويعات لذيذة وعاشوا فرح اللقاء والنشوة بالرب، واغرورقت عيون بعضهم بدموع الفرح والإيمان اثناء هذا القداس المؤثر، كما صرح أحدهم وقد غادر أرض الوطن وأروقة كنائسه منذ زهاء ربع قرن ونيف.


 باسيليوس جرجس القس موسى


الزائر الرسولي للسريان الكاثوليك في أوربا

 

كلمة بمناسبة تكريس وافتتاح كنيسة مار يوحنا الرسول في آرنهم- هولندا
4/5/2014
 

صاحب الغبطة ابانا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك إنطاكية للسريان الكاثوليك الكلي الطوبى
Son Excellen le Nonce Apostolique Mgr. Andre Puis
أصحاب السيادة المطارين أعضاء السينودس المقدس للكنيسة السريانية الإنطاكية أصحاب السيادة مطارنة الكنائس الشقيقة وممثليها ،الإخوة الكهنة والرهبان والراهبات والشمانسة الأفاضل ورؤساء المؤسسات وممثليهم وجمهور الحاضرين والأصدقاء والمحبين

صاحب السعادة السيد كايسر محافظ آرنهم وعقيلته
يسعدني جدا ويشرفني أن أرحب بكم جميعا وباسم رعيتنا السريانية الكاثولية في هولندا ونشكركم على حضوركم ومشاركتم ايانا في هذه المناسبة المباركة، مناسبة افتتاح كنيستنا التي ستحمل اسم مار يوحنا الرسول اضافة الى اسم شفيعها الأول القديس فيلي برور، برعاية غبطة ابينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الإنطاكي الكلي الطوبى، ومشارك رهط كبير من اساقفة كنيستنا السريانية.
في مستهل كلمتي أصعد الشكر للعزة الإلهية التي واكبتنا منذ اللحظات الأولى لهذاا المشوار الطويل لإنجاز هذه الأمنية الغالية على قلب غبطتكم وقلوب ابناء وبنات رعيتنا، كيف لا وهي أن نقتني كنيسة خاصة بنا ونقيم فيها طقوسنا بحسب تقاليدنا السريانية وتراثنا الشرقي ونشعر فيها بأننا في بيتنا وتضمنا جميعنا في حماها دون تمييز.
ابانا صاحب الغبطة
أود ان يعلم الجميع أن الفضل الأول والأخير في تحقيق هذا الإنجاز المبارك يعود لغبطتك بعد العناية الألهية ،إنطلاقا من سعة محبتكم لإبنائكم وبناتكم في بلاد الإنتشار،وبعد نظركم للواقع الجديد الذي يتطلب رعاية ومتابعة للكنيسة الأم.
فعند زيارتكم الراعوية لأبنائكم في هولندا بداية شهر حزيران 2013 كانت توجيهاتكم لنا صريحة وجازمة مقرونة بدعمكم المطلق بضرورة البحث لإيجاد كنيسة في موقع ملائم لتجمعاتنا لتصبح كنيسة راعوية تقتنيها طائفتنا السريانية في اوربا
.
ومنذئذ باشرنا نبحث ونسأل ونستقصي، يساعدنا بعض الإخوة الغيارى من طائفتنا وغيرهم وبعد جهد حثيث وجدنا ضالتنا في هذه الكنيسة التي سبقنا أن اقمنا فيها القداديس والخدمات الطقسية لأكثر من ثمان سنوات
ومن هنا بدات المرحلة الثانية مرحلة التفاوض والإجراآت الإدارية والقانونية للشراء والتسجيل وبفضل الدعم المالي والسخي من غبطتكم وتوجيهاتكم القيمة ونتيجة التعاون والتفهم والتسهيلات من قبلكم أثمرت جهودنا التفاوضية وتمت الموافقة على البيع بالطبع صادفتنا بعض المعوقات المصرفية ولكن تم تجاوزها وكان مسك الجهود هو التوقيع على عقد الشراء ومن ثم تحويل الملكية باسم بطريركية السريان الكاثوليك الإنطاكية,وهنا اود الإشارة الى ذوي الأرادة الصالحة الذين وقفوا الى جانبي فلهم مني الشكر.
بعد توقيع عقد الشراء وتحويل الملكية جأت المرحلة الثالثة والأخيرة من المشروع المبارك وهي مرحلة تأهيل الكنيسة ووضع اللمسات الأخيرة وسد النواقص لتلبس الكنيسة حلتها الجديدة وتصبح كعروسة مزينة وبهية لائقة لأستقبال واحتضان عريسها الإلهي في بيتها القرباني فتضم من ثم بين حناياها وذراعيها المقدستين أبنأها وبناتها المؤمنين من جميع الطوائف للمشاركة في الذبيحة الإلهية والشعائر الطقسية واقامة الصلوات والتعبد والتعليم واقامة الأنشطة الأجتماعية والثقافية،فنحن هنا في بيتنا ولم نعد ضيوفا مع شكرنا العميق وعرفاننا بالجميل تجاه اخوتنا الهولنديين الذين استضافونا في السابق ولا زالوا يستضيفوننا في مدن اخرى من هولندا وغيرها من البلدان الأوربية لكل من استضافنا في السابق ولا زالوا يستضيفنا في مدن اخرى
الشكر ثانية لكل من ساهم وتبرع بماله وجهده ووقته لأيصال مشروعنا المقدس الى نهاياته السعيدة والتي نحتفل بها اليوم وكأننا في عرس كنسي حقيقي يغمره الفرح زنشوة النعمة
وقبل أن اختم كلمتي هذه ، اتوجه اليكم ثانية يا صاحب الغبطة ابينا البطريرك الجليل، باسمي وباسم أخي وزميلي الأب سعدي بنو وباسم ابنائكم وبناتكم في هولندا الحاضرين منهم والغائبين، بأسمى آيات الشكر والعرفان الدائم والمحبة والطاعة البنوية مبتهلين الى الرب ان يحفظكم على راس كنيستنا السريانية الأنطاكية وليمنحكم الصحة والقوة والحكمة والعمر المديد في رعايتها، واليكم منا التهنئة الحارة بهذا الإنجاز والشكر العميق لترؤسكم حفل افتتاح كنيسة مار يوحنا الرسول بكر الكنائس السريانية الكاثوليكية في اوربا
كما اكرر الشكر الى اصحاب السيادة والأساقفة الأجلاء والإخوة الكهنة والرهبان والراهبات ومحافط آرنهم وجمهور الحاضرين، شكر خاص لكل من تحمل عناء السفر من مختلف البلدان من المملكة المتحدة،المانيا ،بلجيكا، فرنسا،تركيا،ليكونوا معنا اليوم. واخيرا اتوجه دعوتي بالشكر الجزيل مع محبتي وتقديري الى اخوتي واخواتي واعضاء المجلس الراعوي بلجنتيه السابقة والحالية والى الشمامسة واعضاء الجوق ولجان الخدمة وقناتي نور سات وسوريويوسات لكل ما قدموه ويقدمونه لكنيستهم راجيا ان يعذرني من نسيت ذكره
ألف مبروك لكم كنيستكم يا أبناء رعية مار يوحنا الرسول هليلويا هليلويا هليلويا
الخور     ي  اسقف
نوئيل القس توما
خوري رعية مار يوحنا الرسول في هولندا

ExternalVideoWidget

 

ExternalVideoWidget

 

ExternalVideoWidget